مازالت الكثير من التطبيقات والمواقع والمنصات تسير في طريق حظر المستخدمين داخل دولة روسيا كرد على الحرب بين روسيا وأوكرانيا، ومن بين هذه المنصات يوجد هناك اثنين من بين عملاقة العالم التقني، ويتعلق الأمر بكل من منصة نتفليكس وكذلك المنصة الصينية TikTok.
وقالت TikTok في بيان نهاية الأسبوع الماضي: “TikTok هو منفذ للإبداع والترفيه يمكن أن يوفر مصدرًا للراحة والتواصل البشري خلال وقت الحرب عندما يواجه الناس مأساة وعزلة هائلة. ومع ذلك ، تظل سلامة موظفينا ومستخدمينا على رأس أولوياتنا.” وأضافت: “في ضوء قانون “الأخبار الكاذبة” الجديد في روسيا ، ليس لدينا خيار سوى تعليق البث المباشر والمحتوى الجديد على خدمة الفيديو الخاصة بنا أثناء مراجعة الآثار الأمنية لهذا القانون. لن تتأثر خدمة الرسائل داخل التطبيق.”
وقالت TikTok كذلك إنها ستستمر في تقييم الظروف المتطورة في روسيا لتحديد متى يمكنها استئناف خدماتها بالكامل مع اعتبار السلامة على رأس أولوياتها.
من جهتها قالت نتفليكس إنها علقت خدماتها في روسيا بسبب غزو البلاد لأوكرانيا، وقالت في تصريح لموقع The VergeM:”نظرًا للظروف على الأرض ، قررنا تعليق خدمتنا في روسيا”. جاء هذا التصريح بعد أن قالت نتفليكس الأسبوع الماضي إنها لن تمتثل للقانون الروسي الجديد الذي يطالب جهات البث الكبيرة باستضافة 20 قناة دعائية روسية ، مثل NTV والقناة الأولى المدعومة من الدولة.
وتنظم كل من نتفليكس وTikTok لعدد من المنصات العالمية التي قامت بالأمر نفسه كـ مايكروسوفت و جوجل و آبل و سامسونغ وغيرها.

اترك رد